الخميس، 29 ديسمبر، 2011

خالد يوسف: المجلس العسكري سبب أحداث مجلس الوزراء

39441.jpg
طباعة التعليقات
القاهرة ـ باسم صادق
اتّهم المخرج خالد يوسف المجلس العسكري المصري بأنه سبب أحداث مجلس الوزراء الأخيرة، وأحداث محمد محمود التي جرت الشهر الماضي، مشيراً إلى أنه المستفيد الأول من هذه الأحداث.
وتساءل المخرج خالد يوسف في لقائه، الأحد، مع طلبة معهد الفنون المسرحية في أكاديمية الفنون في القاهرة «ماذا حدث لشهامة المصرين؟»، وفسّر «إن الشخصية المصرية أصبحت مهزوزة؛ لأن مشهد الدكتورة غادة كمال وهي يتم سحلها بهذا الشكل كفيل بقيام أكبر ثورة في العالم، وأن المجلس العسكري يمارس دوراً لينقلب الشعب على الثورة».
وعن رأيه في الانتخابات البرلمانية، وتفوق الإخوان المسلمين، قال «هذا أمر واقع، ولابد أن نتعامل معه»، مشيراً إلى أنه يقوم الآن بتكوين كيان كبير من الفنانين والمنتجين والمثقفين لمواجهة هذا التيار أثناء فترة حكمه.
وأكد أن معركته المقبلة ستكون في صياغة الدستور، مشيراً إلى أنه «لابد من الإبقاء على المادة (40)، التي تنص على حرية الإبداع والفكر والتعبير، وعدم المساس بها؛ لأن هذه المادة هي التي انتصرت بها أمام القضاء عندما رفضت الرقابة على المصنفات سيناريو فيلم (المشير والرئيس)».
وقال يوسف «لابد من تكوين حزب وكيان ضخم من الشباب؛ لمواجهة واستيعاب كل قدراتهم وطموحاتهم لمستقبل مصر».
وأضاف «المجلس العسكري قسم مصر والكعكة إلى نصفين، نصف للتيار الإسلامي متمثلاً في مجلس الشعب ورئيس المجلس وتشكيل الحكومة، في مقابل النصف الثاني، وهو اختيار الرئيس من قبل المجلس العسكري، بدعم من التيار الإسلامي؛ من أجل عدم المساس بامتيازات المؤسسة العسكرية».وكشف خالد يوسف أنه انتخب قائمة الثورة مستمرة، وأنه ناصري قومي عربي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق