الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

النار تحت الرماد ....... فلا تحرقوا مصر

- بالمحلة سقوط عشرات المصابين في اشتباكــــــات بين مؤيدي ومناهضي الإعلان الدستوري ، واشتباكـــــــات بين الشرطة والمتظاهرين في دمنهور ، وفي بورسعيد اصابة (5) اشخاص بعد اطلاق أعيرة نارية عليهم ، واصابة (25) شخصا في المنصورة في مواجهــــــات مع الأمن ، و(90) مصابا في المحلة ونفاذ خيوط الجراحة والقطن من المستشفي العام ، والمظاهرات تشتعل في المحافظـــــات ..........
ولا تزال تتوالى الأنباء بما يبكي العين ، ويدمي القلب ، ويحزن الروح ، ويبعث بالمرارة والأسى في النفس ، ليعلن رئيس ديوان رئاسة الجمهورية الدكتور محمد رفاعة الطهطاوي أنه لا تراجع عن الإعلان الدستوري مطلقا ، ويؤكد أن أنصار الرئيس أضعاف .......... أضعاف المتواجدون في المياديـــن ، وأن المسألة ليست بالحشد .
إذا فلا أمل قريب في إنفراج الأزمة التي قسمت الأمة الى قسمين  ، ليظل المؤيدون على تأييدهم ، والرافضون على رفضهم ، ويجتمع أصحاب المصالح الفئوية مع أصحاب المصالح العمالية ، مع أهالي الشهداء والمصابين ، مع الباحثين عن وظيفة ، مع أصحاب الأهداف الخبيثة التي تريد النيل من مصر واستقرارها ، ويتحد أعداء الأمس من عواجيز الفرح الذين لازالوا يحلمون بالجلوس على كرسي العرس حتى وإن كان الطريق اليه معبد بجثث المصريين ، مع لاعقي الأطباق والحلل على كل الموائد ، مع الباحثين عن الشهرة تحت أضواء كاميرات الفضائيات وميكروفونات الإذاعات وصفحات الجرائد والمجلات ببضاعة راكدة عف عليها الزمن وعليهم من  خبراء تصليح الحنفيات وتسليك المجاري ومحللي البول  .
كأنما غابت الحكمة عن العقول ، والبصيرة عن القلوب ، والفهم عن الأذهان ، وسقط الضمير مغشيا عليه ، فإختلط الحابل بالنابل ، وضاعت معالم الطريق ، وسادت الفوضى في  كل شيء ، وفي وكل مكان ، وأصبح من العسير تلمس الطريق الصحيح للخروج من هذا المأزق التاريخي العصيب   .
فالحذر ..... الحذر ، فالنار تحت الرماد ، وقد بدأ الرماد يتطاير ، والدخان ينتشر ، وتوشك النار أن تشتعل ، وعندها لن تفرق بين مؤيد ومعارض ، فستحرق الجميع ، وستأتي على الأخضر واليابس .
 فقط ليتذكر الجميع أن الدبة التي قتلت صاحبها لم تقتله كرها فيه ، وإنما حبا له عندما أرادت أن تذب عن وجهه الذباب فأصابته في مقتل فمات ، ومن الحب ماقتل ، فلا تحرقوا مصر يأبناء مصر .
                                 محمد الشافعي فرعون 
                                الرياض في 28/11/2012

الأحد، 25 نوفمبر، 2012

العزف على أوتار القلب الحزين

-  كشف المهندس جابر دسوقي رئيس الشركة القابضة للكهرباء عن وجود أزمة سيولة حادة تعاني منها شركات الكهرباء ستؤثر على أدائها في توفير الطاقة للمواطنين ولأغراض التنمية الحالية والمستقبلية نتيجة لعدم قدرة الشركات على تدبير احتياجاتها من قطع الغيار والمهمات اللازمة لتشغيل المحطات .
في الوقت الذي أكد فيه المهندس محمود بلبع وزير الكهرباء والطاقة ان مستحقات شركات الكهرباء لدى شركات ومصانع قطاع الأعمال العام والمصالح الحكومية قد وصلت الى (15) مليار جنيه منها فقط ما  يقارب ( 3) مليارات جنيه مديونية مصلحة المياه والصرف الصحى ،
وناشد الوزير الهيئات الحكومية الاستجابة وسرعة سداد الفواتير المستحقة عليها من سنوات وإلا فإنه سيضطر الي تطبيق القوانين واللوائح الخاصة بقطع الكهرباء عن الجهات غير الملتزمة بالسداد.
يذكر أن وزارة الكهرباء مدينة لوزارة البترول بمبلغ يجاوز (14) مليار جنيه ، وأن وزارة البترول طالبتها عدة مرات بالسداد دون جدوى ، الأمر الذي قد يضطر معه أيضا وزير البترول الى تطبيق القوانين واللوائح الخاصة بقطع الامدادات البترولية عن وزارة الكهرباء .
 وزارة البترول ستقطع امداداتها عن وزارة الكهرباء ، ووزارة الكهرباء ستقطع تيارها عن مصلحة المياه والصرف الصحي لعجزها عن السداد ، وعن المواطنين نتيجة لتوقف محطاتها عن التشغيل ، مما سيضطر مصلحة المياه هي الأخرى (آسفة ) الى قطع المياه عن المواطنين وإغراقهم بالصرف الصحي تعويضا لهم عن قطع المياه .
ويظل الحال على ما هو عليه لحين قيام رئيس الحكومة من النوم بعد المغرب لفض الإشتباك بين الوزارات والهيئات ، حيث من المتوقع أن يواصل معاليه النوم الى الصباح لإنقطاع التيار ، وعدم وجود مياه في الحنفية يغسل بها وجهه .
وعلى المتضرر من مساكين الشعب المصري ال ( 90) مليون بما فيهم أعضاء الحكومة اللجوء الى محكمة باب الشعرية ، الباب الأول على اليمين ، باب محكمة الأسرة ، وذلك لخلع عم ابراهيم أبو اسماعين من زوجته أم حسين بناءا على طلبها لرفضه شراء (كوز ) بطاطا لها بحجة خوفه من النزول من السطوح ليلا بسبب الضلمة وانتشار الفئران في بير السلم .
                         محمد الشافعي فرعون 
                        الرياض في 26/11/2012   .
 

.......

السبت، 24 نوفمبر، 2012

فرسان حروب طواحين الهواء

نحن أمام سقطة تاريخية سيذكرها التاريخ بالعار لكل من ساهم في صنعها ، وسيطليها بالأسود الكالح لون تلك القلوب التي لم تراع مصلحة مصر ولا شعبها ، ولا الظرف التاريخي الصعب الذي تمر به ، والذي يحتاج من الجميع الى وحدة الصف وعدم التفرق ، ووضع مصلحة مصر وشعبها فوق كل مصلحة فئوية كانت أو شخصية  صغرت أم كبرت ، وتناسي أوجه الخلاف ( ولو مؤقتا ) والتوحد على نقاط الاتفاق ، لعبور مصر هذا المنعطف التاريخي الصعب ، والذي في استمراره ضياعا للبلاد والعباد .
إن ما انتهت اليه الجمعية العمومية لنادي القضاة  في إجتماعها الطارئ مساء السبت 24/11/2012 بفضل  فرسان  حروب طواحين الهواء وأصحاب السيوف الخشبية من قرارات : بتعليق العمل في المحاكم والنيابات ، وتهديدها الصريح لمن لا يقوم بالتنفيذ من رؤساء تلك المحاكم والنيابات بالشطب من الجمعية العمومية ، ومخاطبتها للرئيس للإلغاء الفوري للإعلان الدستوري الأخير ، وإعادة المستشار عبد المجيد محمود الى منصبه مرة أخرى ، والطلب من المستشار الجديد طلعت عبد الله الإعتذار عن الإستمرار في منصبه الجديد، لهو إنشقاق جديد ساهم في اتساع هوة الشق في الصف المصري ، وفيه خروج على الحاكم ، وعصيان مدني وتحريض عليه ، ومساس بمصالح الشعب المنظورة أمام القضاء وتعطيلها ، وقلب لنظام الحكم بالتحريض على اسقاط شرعية الرئيس .
مصر وشعبها أكبر من الزند ومن عبد المجيد محمود ، ومن كل تلك المواقف الصغيرة بحجم أصحابها ، الدنيئة بحجم مقاصدهم .
وإذا كان الزند وجبهته يستطيعون بما لديهم من خبرة في القانون وثغراته من الهروب من محكمة القانون ، فلن يتمكنوا من ذلك أمام محكمة الشعب الذي إستهانوا به وأساءوا اليه ، وجعلوا من أنفسهم خصوم وقضاة وأصدروا الحكم على أنفسهم .
التاريخ لن ينسى لهم ما ارتكبوه في حق مصر وشعبها ، وسيضعهم في مكانهم الذي يستحقونه .... مزبلته .
              محمد الشافعي فرعون 
            الرياض في 25/11/2012 

دموع في عيون عم بسطاوي

- همسة عتاب من عم بسطاوي ( العامل في كل مزلقانات مصر ) يعتب فيها على كل من غصت بهم القنوات الفضائية خلال الفترة الماضية للتعليق على حادث قطار أسيوط من محللي (البول ) ومراقبي (الماتشات ) وخبراء (تركيب جلد الحنفيات الخربانة ) والذين إتفقوا جميعا ولأول مرة في التاريخ على شيء واحد وهو أن عم بسطاوي هو السبب الوحيد في حوادث القطارات  في مصر ، وتناسوا أن أجهزة الاتصال بين المحطات لا تزال تعمل بالفحم الحجري ، فيرد التليفون عندما يسخن الفحم ، وغالبا لا يرد حيث يباع الفحم الى مقاهي القاهرة بالمزاد  ، وأنه لا توجد أجهزة إنذار بالمزلقانات إكتفاءا بالحبل الذي يمده عم بسطاوي فيغلق به المزلقان حتى يمر القطار ثم يعلق عليه ملابسه في الهواء حتى تجف والذي إشتراه من وكالة البلح من حر ماله .
 نسوا جميعا أن هناك ألف سبب وسبب وراء ذلك ، ولم يلتمس أحد منهم العذر لعم بسطاوي ، وتجاهلوا أن راتبه لا يكفيه شرب الشاي بمعدل مرتين في الأسبوع حتى يظل متيقظا خلال ورديته اليومية التي قد تزيد عن عشر ساعات يقضي بعضها في الهواء الطلق وبعضها في كشك غير مجهز إلا بمزيد من الحر والقيظ في الصيف ، والبرد والصقيع في الشتاء ، مما يضطره بعد انتهاء ورديته الى مواصلة العمل بأماكن أخرى لتوفير  ما يكفيه (على قلته ) هو وأولاده شر الحاجة ومد اليد الى من لا يسوى .
فهو من فرط ما يعانية من التعب والإجهاد قد يغفوا قليلا خلال ورديته ( غصبا عنه ) فيحدث ما يحدث .
يأمل عم بسطاوي من الجهات المختصة إعادة النظر في راتبه بما يكفيه هو وأولاده شر الحاجة أو اللجوء الى عمل آخر ، حتى لا يذهب الى غير رجعة ويترك المزلقان مفتوحا على مصراعيه لكل الكائنات التي تدب على الأرض بأرجل أو بعجلات .
وعندما سئل عم بسطاوي عن الجهة المختصة التي يوجه نداءه اليها ، فأجاب على الفور دون تفكير : مكتب البريد ، لأنه المكان الذي أتسلم منه الراتب الشهري .
                 محمد الشافعي فرعون 
                   الرياض في 24/11/2012 

الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

المستشار الزند وحروب طواحين الهواء

- الآن بات واضحا وبما لا يدع مجالا للشك أو التخمين أن هناك جبهة في القضاء تم تسيسها تماما  ، وتفرغت ( على مايبدوا ) بشكل خاص لمناقشة ومراجعة قرارات الرئيس ، والدعوة الى إجتماعات طارئة للبحث في كيفية تكثيف الضغط على  الرئيس للتراجع عن قراراته التي قد لا تلقى استحسانا من هذه الجبهة ، حتى وإن كانت هذه القرارات تصب في إتجاه تحقيق أهداف ثورة 25 يناير ، ومطالب الشعب .
فما أن أعلن المتحدث الرسمي للرئاسة عن حزمة القرارات الثورية التي أصدرها الرئيس مساء الخميس 22/11/2012 والتي تحقق أهداف الثورة ومطالب الشارع المصري ، حتى قام على الفور مجلس إدارة نادي قضاة مصر بالدعوة العاجلة الى إجتماعا طارئا خلال ساعات من صدور القرارات الرئاسية برئاسة المستشار احمد الزند رئيس النادي ( مغيث الأمة وحامي حمى الديار المصرية ) لمناقشة قرارات الرئيس ، والسعي الى الضغط على الرئيس للتراجع عن هذه القرارات من خلال الإعلان عن تعليق العمل في المحاكم والنيابات ، ورفض الإشراف القضائي على إستفتاء الدستور الجديد والإنتخابات البرلمانية ، والمطالبة بإعادة النائب العام الى منصبه مرة أخرى والذي أعلن هو أيضا أنه لا يعترف بالقرارات وصرح قائلا ( مش هعلق على الكلام دا ، وماليش دعوه بالقرارات دي ) .
في المقابل أكد المستشار وليد شرابي المتحدث الرسمي بإسم حركة ( قضاة من أجل مصر ) أن ماقام به الرئيس يتوافق تماما مع أهداف الثورة المصرية ، ويمثل خطوة جادة نحو إستقلال القضاة ، وأن القرارات قانونية تماما لأن الرئيس يمتلك السلطة التشريعية .
 الجبهة التي يتزعمها المستشار الزند ( على مايبدوا ) ستكون في حالة إجتماعات دائمة وعلى مدار الساعة لمراجعة ودراسة أقوال وتصرفات الرئيس ، ومطابقتها مع صحيح ما ينص عليه القانون والدستور ، خاصة وأنه تلاحظ أن الرئيس قال لأحدهم مرة (صباح الخير )  وجاري مراجعة هذا المصطلح وتحديد مخالفته لنص القانون المصري المأخوذ عن القانون الفرنسي ، حيث كان يجب أن يقول الرئيس (بنجور ) وليس صباح الخير وهي مخالفة صريحة للقانون يجب ان يتراجع الرئيس عنها .
                            محمد الشافعي فرعون 
                            الرياض في 23/11/2012

الأربعاء، 21 نوفمبر، 2012

كلمات اسبايسي - 47

- نعم للفن الراقي الذي يرقق المشاعر ، ويهذب النفوس ، ويسموا بالأخلاق ، ويحض على الفضيلة ، وألف لا ......ولا للفن الموجه من غرف النوم المغلقة ، الذي يثير الفتنة ، ويلهب الغرائز ، ويحض على الرذيلة ، ويهبط بالأخلاق ، ويحطم الشباب ، ويقضي على الرصيد المتبقي لدى الأمة من النخوة .
ردا على من لازال  لديه نقطة بيضاء في ضميره من فناني مصر في مجال السينما ، والى الفنانة التي ترى أنها أبدعت وتفوقت على نفسها بأدائها لبعض المشاهد الساخنة ، والتي أفتت بأن إطلاق اللحية ليس من السنة، وأن الكفار كان لديهم لحية وجلاليب. 
ومن أول السطر نقول كمان : نعم للفن الراقي ......................................
- نشرت جريدة عاجل الالكترونية نقلا عن وكالة الأناضول الخبر التالي بتاريخ 24/11/2012 : تقدم ( حمار ) إحدى مسيرات المعارضة المصرية يوم الجمعة 23/11/2012 والتي جاءت اعتراضا على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس محمد مرسي ، وواصل سيره الى ميدان التحرير على رأس مسيرة شارك فيها عدد من رموز المعارضة في إطار ما عرف ب (جمعة الانذار والغضب ) ، وقد لصق على الحمار الأسود اللون (أعزكم الله ) لافتة كتب عليها عبارة مسيئة للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين(انتهى الخبر ).
والخبر لا يحتاج الى تعليق سوى التذكير فقط بأنه جرى العرف بأن من يتقدم الصفوف غالبا ما يكون هو الأفصح لسانا والأكثر فهما من جميع من وراءه ، وهو إختيار  له دلالته التي لا تخفى على  من له عينين .
                                   محمد الشافعي فرعون 
                                الرياض في 24/11/2012  .

ياولدي ..... ضاع العمر ولم يتم الحصر.

- بالتوقيت المحلي أعلنت الساعة السكانية أن تعداد سكان مصر في الداخل (83) مليون نسمة .
وبالتوقيت الدولي أعلنت الساعة نفسها أن تعداد سكان مصر في الداخل يقل عن ال(83) مليون بمائة الف .
أرجع المسؤولون في مصر بعد الرجوع اليهم   سبب الإختلاف في العدد  الى فرق التوقيت بين المحلي والدولي ، والذي تم خلاله ولادة مائة الف طفل جديد ثمثل الفرق بين التوقيتين .
 مع العلم بأن هذا العدد يخلوا من العاملين بالخارج ، حيث أشار رئيس الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء إلى أن وزارة الخارجية هى المسئولة عن عدد المصريين بالخارج والتى قدرت بنحو 7.3 مليون مواطن .
 وعلى مايبدوا في أن السبب في عدم إدراج من في الخارج ضمن بيانات الجهاز المذكور ( رغم أنهم مصريون ) هو الخوف من أن يكون أحدهم مصاب بفيروس انفلونزا السلاحف  فتنتقل العدوى الى الجهازالمركزي  ومنه الى الشعب المصري في الداخل ،  وهذا تمشيا مع مبدأ الوقاية خير من العلاج ، ومن خاف سلم .
 نداء من العاملين بالخارج الى وزارة الخارجية بضرورة العودة الى الصف المصري وعدم الخروج عليه  والتأكيد على ذلك برفع العلم المصري أعلى جميع المباني التابعة للوزارة ، حتى يصدق الجهازالمركزي  ورئيسه أنها وزارة مصرية ، وأن العاملين بالخارج التابعين لها (على حد قوله ) مصريون يحملون جوازات سفر مصرية ، وخرجوا من المطارات والموانئ المصرية بشكل رسمي ، وأنه يجب أن تدرج بياناتهم بالجهاز المركزي ، وأنهم غير مصابين بفيروس السلاحف  .

                                   محمد الشافعي فرعون 
                                الرياض في 20/11/2012  . 

الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

وزارة اليوم الواحد

- نظرا للسيل اليومــــــي الذي لا ينتهي من حوادث الطرق في مصر، والذي بدأ يأخذ شكل الظاهرة ، ووفقا للنظام الحكومي الجديد الذي يقضي بإقالة الوزير مع كل حادث جديد يقع ، فمن المتوقع أن تتبوأ وزارة النقل المصرية صدارة موسوعة (جينيس ) الدولية  بسبب عدد من سيجلسون على كرسي الوزارة .
 ويرى العالمون ببواطن الأمور في مصر أنه يجري حاليا دراسة لإختيار إسم جديد للوزارة بدلا من وزارة النقل والمواصلات ( الذي أصبح شؤما على الوزارة )  ، حيث اقترح أحد بيوت الخبرة الدولية المكلف بعمل الدراسة إختيار اسم (وزارة  اليوم الواحد ) بدلا من ( النقل والمواصلات ) تأكيدا للأمر الواقع حيث سيتم إقالة الوزير وتغييره يوميا مع كل حادث ، وأيضا أسوة بنظام سوق اليوم الواحد الذي إخترعته الحكومة .
 على أن هذا الأمر لن يخلوا من فائدة تعود على الشعب المصري (كله ) وذلك أنه يفتح باب الأمل في نفوس الجميع للجلوس على كرسي الوزارة وحمل لقب وزير حتى ولو كان ليوم واحد أو عدة ساعات ، كما يؤكد في الوقت نفسه الديمقراطية الجديدة التي تعيشها مصر نتيجة للسلاسة والمرونة والسرعة في تداول كرسي هذه الوزارة بمعدلات ستفوق المعدلات الدولية المتعارف عليها مئات المرات ، وهو ما سيعطي فرصة جيدة لمصر للمنافسة للفوز بجائزة التزحلق الدولية على الجليد .

           محمد الشافعي فرعون 
          الرياض في 20/11/2012

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

سؤال حائر ياولاد الحلال .... هل من مجيب ؟

- ما سبب ظاهرة سيل حوادث الطرق ، وغرق الفلوكات واللنشات الصغيرة التي تنقل الناس من شط لشط في مصر ؟
سؤال تردد (90) مليون مرة (أي على كل لسان مصري ) ، ولازال يتردد لعدم وجود إجابة عليه حتى الآن .
 فهل  السبب : الطرق نفسها ، أو غياب الضمير والرقابة الفعالة ، أم غياب الوعي الشعبي ، أم تهالك الأنظمة التي يتم من خلالها إدارة مرفق النقل في مصر ، أم تهالك وسائل النقل وحاجتها الى التجديد والإحلال ، أم عدم وجود خطط مستقبلية لدى الجهات المختصة به للنهوض بهذا القطاع الحيوي لمجاراة التطورات الحديثة ، أم تقصير الجهات المختصة في تتبع أوجه الخلل الموجودة ومحاولة إصلاحها ، أم الإستهانة بالمواطن المصري وحياته ومصالحه وأن قيمته في نظر الجهات المختصة تقل كثيرا عن تكلفة إصلاح هذا القطاع الحيوي لذا من الأفضل أن يظل الحال على ما هو عليه توفيرا للنفقات وتقليلا للخسائر وتقليصا للعجز الدائم في الموازنة العامة للدولة وإستثمارا لتلك النفقات بما يعود بالنفع الأعظم بإقامة الشاليهات والمنتجعات والقرى السياحية بالساحل الشمالي ؟
الكثير من المراقبين والمحللين التي غصت بهم القنوات الفضائية خلال الفترة الماضية نفوا بشدة أن تكون الأسباب السابقة أو أيا منها هو السبب ، وأكد أحدهم قبل الفاصل ( وإتفق معه الحاضرون ) أن السبب في سيل  حوادث الطرق في مصر هو ثقب الأوزون  ، وإنتظرت بلهفة إنتهاء الفاصل اللعين لأعرف سر هذا التفسير العبقري لعلاقة ثقب الأوزون بالحوادث في مصر ، ولكن التيار الكهربائي (عملها ) للمرة الثالثة وإنقطع كعادته  ولم يعد  إلا بعد غياب القمر وشروق شمس الصباح ، فأضاع مني  فرصة تاريخية لن يجود الزمان بمثلها للتعرف على السر العبقري للعلاقة بين ثقب الأوزون والحوادث في مصر .
ولازال السؤال يتردد ما سبب كثرة حوادث الطرق في مصر .....هل من مجيب ؟
                        محمد الشافعي فرعون 
                       الرياض في 20/11/2012  

الأحد، 18 نوفمبر، 2012

كلمات اسبايسي - 46

- ما حددته الحكومة من تعويض لأسر ضحايا حادث قطار أسيوط بواقع خمسة آلاف جنيه للمتوفي ، وألف للمصاب من الأطفال يعني أن الحكومة لاتزال تصر على إستخدام نظام التسعيرة الجبرية الذي ثبت فشله وتخلت عنه الدول التي حققت معدلات نمو عالية في إقتصادها بإتباعها لنظام السوق المفتوح لضبط الأسعار وتحقيق السعر العادل .
نأمل من الحكومة المصرية إعادة النظر في التسعيرة الجبرية وتحرير سعر الموتى والمصابين في حوادث الطرق من الأطفال لتتماشى مع الأسعار الدولية أسوة بما حدث مع الدولار الذي قفز سعره من جنيه واحد قبل عدة سنوات ليتجاوز حاجز الستة جنيهات حاليا .
- قبل أمس القريب : غرقت عبارة مصرية ونتج عن  الحادث وفاة الف ومائتي مصري بخلاف المصابين  ، وقامت الحكومة بإقالة رئيس هيئة الموانئ المصرية ، وتحويل المختصين الى النيابة العامة للتحقيق ، والتي أفرجت عن الجميع لعدم كفاية الأدلة ، وحبست فقط عامل المزلقان عم بسطاوي  .
بالأمس : وقع حادث قطار أسيوط مع ( باص ) مدرسي يقل أطفال في طريقهم الى المدرسة ، ونتج عن الحادث وفاة العشرات من الأطفال بخلاف المصابين منهم ، وعلى الفور قامت الحكومة بإقالة وزير النقل والمواصلات ورئيس هيئة السكك الحديدية ، وتحويل المختصين الى النيابة العامة للتحقيق ، حيث من المتوقع الإفراج عن الجميع لعدم كفاية الأدلة ، وحبس عامل المزلقان عم بسطاوي .
غدا : تشير هيئة الأرصاد الى أنه من المتوقع حدوث تصادم مروع على كوبري الإتحادية النهري بين قطار و(باص ) تابع لهيئة النقل العام وباخرة كانت تمر بالصدفة أسفل الكوبري المذكور الذي إنهار فوقها من جراء التصادم المروع ، ومن المتوقع أن ينتج عن الحادث العشرات من القتلى والمصابين ، حيث ستقوم الحكومة على الفور بإقالة الوزير المختص ورؤساء هيئات النقل العام والسكك الحديدية والموانئ المصرية وتحويلهم مع المختصين الى النيابة العامة للتحقيق ، ثم الإفراج عن الجميع لعدم كفاية الأدلة وحبس عامل المزلقان عم بسطاوي .
ومن المصادفات الغريبة التي حيرت علماء شمال الكرة الأرضية وجنوبها ولم يجدوا لها تفسيرا ، وكانت سببا في دخول بعضهم مستشفي العباسية (الصفرا )  أن جميع عمال المزلقانات في مصر إسمهم بسطاوي ، الأمر الذي جعل الجميع يتساءل هل هي مصادفة ، أم هناك طرف ثالث في الموضوع ؟
الحكومة المصرية من جانبها نفت بشدة على لسان متحدثها الرسمي أن يكون هناك طرف ثالث ، وأكد متحدث الحكومة أن موضوع إسم عمال المزلقانات مجرد صدفة فقط .
يذكر أن المتحدث الرسمي للحكومة  إسمه أيضا بسطاوي .  
                      محمد الشافعي فرعون 
                      الرياض في 19/11/2012 م    

السبت، 17 نوفمبر، 2012

كلمات اسبايسي - 45
- عندما طالب الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي عقب الإعتداء الإسرائيلي الآثم على غزة قبل أيام بإعادة النظر في المبادرات العربية مع اسرائيل (يقال والعهدة على الراوي ) انه كان يريد من وراء تلك الدعوة (بناءا على طلب الأعضاء ) إضافة جدول الحاقي لتلك المبادرات يتضمن مصطلحات ( نشجب ، ندين ، نستنكر ، نعترض )  لأن اسرائيل ومن وقت توقيعها لتلك المبادرات حتى تاريخه لم تعترف بتلك المصطلحات ولم تسمع لها ( رغم أهميتها الشديدة للعرب وإمتلاكهم لها وتسجيلها بإسمهم في موسوعة جينيس الدولية  ) لعدم إدراجها بالمبادرات الموقعة ، وبالتالي فليست لها صفة رسمية حتى يمكن السماع لها وتحقيق المطالب العربية المشروعة في الشجب والإدانة والإستنكار .
- نظرا لكثرة حوادث الطرق في مصر حتى أصبحت حديث القاصي والداني ، وبعد إجتماعات مكثفة ودراسات متعمقة من لجان واصلت في عملها الليل بالنهار ، تنوي الحكومة المصرية ضم وزارة النقل والمواصلات الى مدينة الإنتاج الإعلامي لعمل محطات فضائية للقطارات التابعة للوزارة بدلا من المحطات الأرضية للحد من حوادث الطرق التي أصبحت تسابق الشمس في الظهور يوميا على أرض مصر، ولتحسين صورة الحكومة والوزارة المنحوسة بعد أن أصبحت على كل لسان .
إلا أن تلك الدراسة توقفت في مراحلها الأخيرة بسبب إعتراض المراقبين الجويين في المطارات المصرية ومطالبتهم بعدم التعامل مع القطارات المصرية قبل أن يضاف لها أجنحة حتى يمكن تتبعها بالردارات ، بالإضافة الى الحاق السائقين بدورات تدريبية مكثفة في معاهد الطيران المدني لإكسابهم مهارات الملاحة والسلامة الجوية أسوة بالطيارين ، وتدرس الحكومة امكانية الموافقة على تلك المطالبات ، كما تنوي الحكومة  الحاق سائقي القطارات في مصر بكادر الطيارين  للإستعانة بهم وقت المواسم والأزمات التي تمر بها مصر للطيران سنويا لتعويض النقص في الطيارين .
                             محمد الشافعي فرعون 
                         الرياض في 18/11/2012