الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

قطر تحذر بشار الأسد من عاصفة كبيرة وتدعوه لعدم قتل الآمنين

الدوحة-الوئام:30/10/2011
أكد رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني في ختام اجتماع اللجنة الوزارية العربية حول الملف السوري اليوم الاحد ان اللجنة طرحت ورقة لوقف العنف في سوريا، فيما طلبت دمشق مهلة حتى اليوم الاثنين للرد.وحذر الشيخ حمد الرئيس السوري بشار الاسد ضمنا من “اللف والدوران” داعيا الى خطوات ملموسة بسرعة في سوريا لتجنب “عاصفة كبيرة” في المنطقة.وقال الشيخ حمد الذي يرأس اللجنة للصحفيين في ختام الاجتماع الذي حضره وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان الاجتماع “كان جديا وصريحا.. وتوصلنا الى ورقة تتعامل مع كل القضايا، وطلب الوفد السوري ان يرد على هذه الورقة .
وأوضح رئيس الوزراء الذي يشغل ايضا منصب وزير خارجية بلاده ان الورقة “جدية لوقف كل اعمال العنف والقتل في سوريا.وذكر ان هناك اجتماعا للجامعة العربية يوم الاربعاء المقبل في القاهرة “سواء اتفقنا او لا” مشددا “الاهم من الجواب هو العمل السريع والفوري والعمل بالاتفاق وتنفيذه.وأوضح الشيخ حمد ان الوفد السوري الذي خرج من الاجتماع للتشاور ثم التحق به مجددا، “سيبقى الليلة في الدوحة واذا تم الاتفاق على الورقة نقدمها الى الجامعة الاربعاء” مشددا مرة اخرى “اهم شيء التنفيذ.وحذر المسئول القطري من “عاصفة كبيرة” في المنطقة.
وردا على سؤال عن تحذير الرئيس الاسد من زلزال في المنطقة في حال حصول تدخل اجنبي، قال الشيخ حمد ان “المنطقة كلها معرضة لعاصفة كبيرة والمهم ان يعرف القادة كيف يتعاملون، ليس باللف والدوران والاحتيال.واضاف: “المطلوب هو القيام بخطوات سريعة تجنبنا ما حصل في بعض الدول” في اشارة على ما يبدو الى ليبيا.وخلص الى القول “نأمل الا يكون هناك تدخل عسكري.وكان الرئيس السوري قد حذر قبيل الاجتماع من ان اي تدخل غربي ضد دمشق سيؤدي الى “زلزال” من شأنه ان “يحرق المنطقة بأسرها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق