الأربعاء، 25 أبريل، 2012

قلة النوم أقصر طريق إلى القبر





أ ش أ اليوم السابع : 12 - 05 - 2010

ذكرت دراسة بريطانية حديثة أن النوم لمدة تقل عن ست ساعات يوميا يمكن أن يؤدى إلى الوفاة فى سن مبكرة.
وتوصلت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم يوميا معرضون للوفاة بنسبة 12% بعد بلوغهم 25 عاما من العمر مقارنة بالذين ينامون لمدة تتراوح بين 6 - 8 ساعات يوميا.
شملت الدراسة 5ر1 مليون شخص وتوصلت إلى أن النوم لساعات طويلة تتعدى التسع ساعات قد يشكل خطرا على حياة الإنسان كما هو الحال مع قلة النوم.
وارتكزت الدراسة على أبحاث شملت أشخاصا توفوا بسن صغيرة حيث توصل الباحثون إلى أن معظم الوفيات كانت إما بسبب قلة أو زيادة النوم، حيث إن معظم الذين تمت دراستهم لم يلتزموا بعدد الساعات المثالية للنوم التى تحافظ على صحة الإنسان والتى لا تقل عن ست ساعات ولا تزيد عن ثمانى يوميا.
وقال البروفيسور "فرانسيسكو كابوشيو" الذى يترأس برنامج النوم والصحة والمجتمع فى جامعة "وورويك" البريطانية، إن طبيعة الحياة العصرية ومتطلباتها أدت إلى تناقص عدد ساعات النوم التى يحصل عليها الأشخاص خصوصا الذين يعملون لساعات طويلة أو الذين يعملون بنظام النوبات أو الذين تتطلب طبيعة عملهم أن يبقوا خارج منازلهم معظم اليوم.
وأشار البروفسور الإنجليزى إلى أن كثير من حالات التدهور فى الصحة كان سببها النوم لساعات طويلة كما هو الحال مع قلة النوم، مضيفا أن نتائج الدراسة قد أثبتت أن وفاة نحو 6ر3 مليون شخص ممن تعدوا سن ال16 فى بريطانيا سببها قلة النوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق