الثلاثاء، 26 فبراير، 2013

جبهة الإنقاذ وفاقد الشيئ لا يعطيه

- بلسان رئيس اللجنة القانونية سامح عاشور أعلنت جبهة الإنقاذ مساء الثلاثاء (26) فبراير في مؤتمر صحفي عن رفضها المشاركة في جلسات الحوار الوطني الذي دعت اليه مؤسسة الرئاسة ، وأيضا عن رفضها المشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة .
إسمها يوحي بأنها تخوض معركة ، فالجبهات لاتتواجد عادة إلا في وجود معارك وحروب ، وكما أن هروب الجندي من المعركة يعد خيانة لا يستحق بموجبها نيل شرف الجندية ، فما أعلنته جبهة الإنقاذ مساء الثلاثاء الماضي يعد أيضا بمثابة هروبا لا تستحق الجبهة بموجبه نيل شرف المعارضة .
إصرار الجبهة على وضع شروط مسبقة للجلوس على طاولة الحوار الوطني كإقالة حكومة الدكتور هشام قنديل ، وتكوين لجنة لإعادة تصحيح مواد الدستور ، وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية ، وطلبها ( الفج ) من الرئيس إذا أراد أن يوجه رسالة الى الأحزاب فيجب أن توجه  فقط الى جبهة الإنقاذ   بإعتبارها كتلة واحدة غير قابلة للتفكك ، وغيرها من الشروط .........  لا تعني سوى الهروب من المواجهة ، بوضعها شروطا تعجيزية تعلم تمام العلم أن مؤسسة الرئاسة لن تقبلها ، كما رفضت الجبهة من قبل مبادرة المستشار محمود مكي ( نائب الرئيس ) وقتها للحوار الوطني بإعتبارها مبادرة شخصية وليست من الرئيس .
كما أن  رفضها السابق للإعلان الدستوري الرئاسي ، ولتشكيل اللجنة التأسيسية للدستور ، ولمواد مسودة الدستور التي وضعهتا اللجنة ، ورفضها لنتائج الإستفتاء الشعبي على الدستور ، وأخيرا رفضها لدعوة الرئاسة للإنتخابات البرلمانية ، كل هذه المواقف تؤكد أن  عملية الهروب من المواجهة بمبررات واهية وشروط تعجيزية ما هي إلا غطاء لعجز فعلي تعيشه هذه الجبهة ، يؤكده عدم طرحها لمبادرة واحدة خلال الفترة الماضية للخروج من عنق الزجاجة على المستوى السياسي والإقتصادي والأمني ، وإكتفاءها بالرفض المستمر لأي إجراء يتم إتخاذه من قبل مؤسسة الرئاسة ، ويعبر في الوقت نفسه عن إدراكها لعدم وجود رصيد شعبي حقيقي لها في الشارع المصري يمكنها من تحقيق نتائج إيجابية من خلال صندوق الإنتخابات البرلمانية .
إذا كانت جبهة الإنقاذ تملك حقيقة رؤية يمكن طرحها كبديل يحقق الإستقرار في مصر ، فقد كان في وسعها طرحهـــــــــا كأجندة عمل في الحوارات الوطنية الموجودة ، وفي حال رفضها كان يمكنها لو كان لديها  بالفعل  رصيد شعبي أن تخوض الإنتخابات البرلمانية القادمة وتحقق النتائج التي تمكنها من فرض أجندتها ( إن كان لها وجود ) .
الواقع يشهد بعدم وجود رؤية واضحة للجبهة ، أو أجندة بديلة لما هو مطروح حاليا على الساحة ، أو وجود رصيد شعبي حقيقي تستند اليه .
وحسنا فعلت جبهة الإنقاذ بإنسحابها ( المخزي ) ففاقد الشيء لا يعطيه .
كنا نتطلع الى وجود معارضة بناءة تصحح مسار النظام الحاكم ، وتكشف إنحرافه ، فالمعارضة القوية هي الضمان الحقيقي للإصلاح بما يعود بالنفع على الوطن ومواطنيه ، كما أنها جناح الديمقراطية الآخر ، لكن يبدوا أن طريقنا الى ديمقراطية حقيقية لا يزال طويلا .
                              محمد الشافعي فرعون 
                             الرياض في 27/2/2013      ......

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق